فيروس كورونا يهدد أجهزة الجسم كلها وليس الجهاز التنفسي فقط

فيروس كورونا يهدد أجهزة الجسم كلها وليس الجهاز التنفسي فقط

فيروس كورونا يهدد أجهزة الجسم كلها وليس الجهاز التنفسي فقط

فيروس كورونا يهدد أجهزة الجسم كلها وليس الجهاز التنفسي فقط

توصل مجموعة من الأطباء ينتمون للمركز الطبي بجامعة كولومبيا الواقعة في مدينة نيويورك إلى أن فيروس كورونا لا يصيب فقط الجهاز التنفسي والرئتين في الجسم فقط وإنما يؤثر على جميع الوظائف الحيوية بالجسم وعلى جميع أجهزة الجسم الرئيسية مثل القلب والكبد والكلى والمخ والجهازين الهضمي والعصبي فضلًا عن الجهاز التنفسي.

وقد حصل هؤلاء الأطباء على هذه النتائج بعد أن زاروا إحدى المستشفيات التي كانت مليئة بالمرضى كما أنهم جمعوا تقارير عديدة من مجموعات أخرى من الأطباء من جميع أنحاء العالم.

وقد تبين من كل هذه الملاحظات والتقارير أن فيرس كورونا يهاجم جميع الأنظمة الرئيسية والحيوية في الجسم تقريبًا وهو ما ظهر في أنه يعمل على تآكل الأنسجة والأعضاء ويصيب القلب ويفقده انتظام عمله كما يصيب الكلى ووظائفها من تنقية الدم مما يسبب العديد من حالات التجلط والطفح الجلدي وفقدان البروتين.

ومن بعض هذه الأعراض التي يسببها فيروس كورونا اتضح أنه يسبب الدوار والصداع وتقلصات في المعدة والعضلات فضلًا عن الأعراض الطبيعية المعروفة الخاصة بالجهاز التنفسي كالحمى والسعال الجاف.

وقد صرح زميل أمراض القلب في كولومبيا الدكتور “أكريتي جوبتا” وهو من الفريق المشارك في البحث والتقارير، صرح بأن الأطباء لابد أن يعيدوا النظر إلى فيروس كورونا على أنه متشعب فلابد من علاج جلطات الدم وأمراض الكلى والقلب إلى جوار باقي الأمراض المعتادة في الجهاز النفسي من سعال وحمى.

وقد ظهر أن كل هذا الضرر الذي يحدثه كوفيد 19 هو بسبب تشابهه مع بعض أنواع من المدخلات الجزيئية المستقبلة في الخلايا والذي يطلق عليه اسم ACE2.

وتغطي هذه المستقبلات ACE2 خلايا الأوعية الدموية في الأمعاء والكبد والبنكرياس والكلى وبالطبع فإن بطانة الجهاز التنفسي غنية بهذه المستقبلات, مما يجعله الأكثر عرضة لظهور تأثير الفيروس وفقًا لما نشره فريق أطباء جامعة كولومبيا في “Nature Medicine” وهي مجلة علمية متخصصة.

 وجاء في هذا التقرير أن “إصابة أعضاء وأجهزة الجسم المختلفة ينتج عن انهيار الأنسجة الفيروسية بشكل مباشر”

وقد وضح الأمر الدكتور “ماهيش” وهو أيضًا زميل أمراض القلب والذي صرح بأن ” هذا الفيروس مختلف, ومن الصعب ألا نندهش من العديد من الظواهر التي يسببها هذا الفيروس وتبدو واضحة على جمع أجهزة الجسم”

وقد تم التوصل إلى أن تجلط الدم يحدث لوجود عدة أسباب منها: –

  • تلف الأوعية الدموية بسبب انهيار الخلايا المبطنة لتلك الأوعية.
  • تأثير الفيروس على عملية التجلط نفسها مما يسبب حدوث خلل في هذه المنظومة.
  • كما أشار الباحثون إلى أن نقص الأكسجين في الدم بسبب تلف الرئتين من أهم أسباب تجلط الدم.

ومن آثار تجلط الدم في جسم الإنسان: –

  • السكتة الدماغية.
  • النوبات القلبية.
  • تلف الرئتين.
  • تلف الكلى.
  • التأثير على غسيل الكلى لمرضى الكلى.
  • التأثير على الساقين.

لذلك فإن فيروس كورونا يسبب الكثير من الأضرار ومشاكل خاصة لمرضى السكري حيث يسبب تلف للبنكرياس مما يجعل مرضى السكري أكثر عرضة للأمراض الشديدة والوفاة حين إصابتهم بفيروس كورونا.

كما يسبب كوفيد-19 تلف في الدماغ وفي الخلايا العصبية إلا أن هذا التلف قد يكون بسبب العلاج, كما أن لفيروس كورونا كبير الأثر على الجهاز المناعي في جسم الإنسان المصاب حيث يقوم الفيروس باستنفاذ جميع الخلايا المناعية والمضادات الفيروسية الطبيعية في الجسم, مما يعطل عملها في مقاومة الأمراض والفيروسات الأخرى.

 وقد خلص مجموعة الأطباء بجامعة كولومبيا من هذا التقرير إلى أن الأطباء سيصبحون في مهمة شاقة مع علا مصابي فيروس كورونا حيث عليهم أن يقوموا بمتابعة هذه الأعراض كلها وعلاج أي أثر لهذا الفيروس على جميع أجهزة الجسم.

وقد نبه الباحثون على الرغم من كل هذه الأخطار التي يسببها كوفيد-19 إلا إنه من الجيد -حسب التقرير- أن هذا الفيروس لا يؤثر مباشرة على الجهاز الهضمي إلا مع طول فترة المرض وأن أعراض الجهاز الهضمي ليس سببًا رئيسيًا في زيادة معدل الوفيات, كما أن بعض الأمراض الجلدية كالطفح الجلدي والأصابع المنتفخة لا تحدث بسبب فيروس كورونا.

المصدر

مزيد من مقالات الصحة والعلوم