الكويت تثمن دور مصر الريادي وحرصها على الأمن القومي العربي

الكويت تثمن دور مصر الريادي وحرصها على الأمن القومي العربي
محمود السماك
  31 أغسطس 2019 - PM 09:05 136

نقلت صحيفة "السياسة" الكويتية عن نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجار الله ترحيبه بزيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى الكويت اليوم، واصفًا إياها بـ "المهمة"، ومثمنًا الدور الريادي الذي تقوم به مصر بقيادة الرئيس السيسي على المستويين الإقليمي والدولي وحرصها الدائم على الحفاظ على الأمن القومي العربي.

 

وأشار الجار الله إلى أن الزيارة تأتي بناء على دعوة كريمة من أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد وفي إطار التنسيق والتشاور بين البلدين، لاسيما في ظل الظروف الدقيقة والتطورات المتسارعة التي تشهدها المنطقة، بما تنطوي عليه من تحديات ومخاطر حقيقية على الأمن والاستقرار فيها.

 

وأكد الجار الله تضاعف أهمية الزيارة واستحقاقها في هذه الظروف، موضحًا أن التشاور بين قيادتي البلدين يعكس قناعتهما بوحدة المصير واعتبار أمنها كل لا يتجزأ.

 

وبدوره، أكد سفير الكويت لدى مصر محمد الذويخ أن الزيارة تجسد عمق العلاقات الثنائية الأخوية الراسخة، وشدد على أن هذه "العلاقة الفريدة في ملامحها جسدت بأحداثها وتطورها قصة نجاح كبيرة يحق لنا أن نفخر بها وأن نقدمها للعالم كنموذج حي على وحدة الهدف وصدق التوجه وامتزاج الرؤى”.

 

وقال: "إن الرئيس السيسي يحل أخا كريما وضيفا عزيزا على سمو الأمير وعلى الشعب الكويتي في زيارته، وقائدا حكيما لدولة شقيقة جمعتنا بها ملحمة عظيمة من الأخوة والتعاون على مدار التاريخ".

 

وأضاف: "إن تأكيدنا المتجدد على قوة ما يربطنا من صلات تحصيل حاصل لثلة من المواقف المضيئة التي ميزت مسيرة تعاوننا الأخوي عبر اجيال متلاحقة وعقود متتالية".

 

وأكد الذويخ على الثقة في "صدق الرغبة المشتركة نحو العمل الدءوب للحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة وتجنيبها مخاطر الانزلاق إلى ما لا تحمد عقباه".

 

في الإطار نفسه، أكد السفير المصري لدى الكويت طارق القوني، أهمية المحادثات التي سيجريها الرئيس السيسي مع أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، وذكر القوني أن الزيارة هي الثالثة للرئيس السيسي إلى الكويت منذ توليه مقاليد الحكم حيث كانت الأولى في يناير 2015 والثانية في مايو 2017.

 

وأضاف: إن التحديات الاقليمية التي تشهدها المنطقة تضيف بعدا مهمًا للزيارة، كما تضيف عضوية الكويت الحالية بمجلس الأمن محورًا آخر للتباحث بين زعيمي البلدين.

 

وردًا على سؤال حول المحاولات الفاشلة للإساءة للعلاقات الكويتية المصرية من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، أكد القوني أن "العلاقات بين البلدين تاريخية راسخة ولن تنال منها أو تعكرها دعوات أو تحركات لقلة تستهدف النيل من أواصرها ومتانتها".

 

وتابع: ليس أدل على ذلك من التنامي المطرد الذي تشهده تلك العلاقات خلال السنوات الأخيرة التي شهدت منذ يونيو 2013 خمس زيارات رئاسية مصرية للكويت وخمس زيارات أميرية لمصر.

 

وقال القوني: "لابد وأن نضع الأمر في نصابه الحقيقي، وأن أشير إلى أن أي إساءات للجالية المصرية، ما هي إلا حالات فردية لا تعكس حجم التقدير الحقيقي الذي يكنه المسئولون في الكويت للجالية وأصحاب الأعمال التي يعمل بها مصريون ودورهم المقدر الذي لا خلاف عليه في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية عبر سنوات بالبلاد".